29 سبتمبر، 2009

أمل أم يأس !!!

حلم يراودني بين الحين والآخر
لا أدري هل هروباً من الواقع أم شوقاً ليوم لم يأتي بعد
أتنفس الهواء حيناً يخنقني وحيناً يملأني حياة
أرى حلمي ينقلب سراباً
أجري نحوه
ألحقه
أمنعه من الاختفاء
وبهذا أمنع نفسي انا الاخرى من الاختفاء !!!

مجــــرد حـــلـــم...


الحب... كان معنى هذه الكلمة لا يطرأ بذهنه... لم يقابل يوماً من تحرك قلبه وتجعله يهيم بها كما يرى أقرانه... كان يتساءل لماذا لم يقابلها حتى الآن؟ رغم تساؤله هذا إلا أنه كان لا يعير هذا التفكير أي اهتمام... إلى أن زارته في حلمه... كانت أجمل من كل ما رأى من البشر... رقتها... حنانها... حبها... كان يظل في حلمه لا يريد الاستيقاظ منه حتى يظل يراها... لكن للأسف يستيقظ من نومه... يبحث عن ملامحها في ذاكرته فلا يجدها... كانت أجمل حلم... تخيل انه سينسى هذا الحلم غير المفهوم لكنه لم يكن يتوقع أن تزوره مرة أخرى... أصبح ينتظر الليل بفارغ الصبر حتى يظل ينظر إليها فقط... كل ليلة ينوي أن يستيقظ ليبحث عنها في الحقيقة لكنه أبداً ما تذكر ملامحها كما يراها في حلمه... فيقنع نفسه بكل ألم أنه مجرد حلم.

هي... كانت ترى كل من حولها يبحث عن الحب في كل مكان... كانت لا تفهم ماذا يعني بالنسبة إليهم حتى يهتموا به إلى هذه الدرجة... كانت تنظر إليه كشيء ليس بالضروري في الحياة... ورغم تفكيرها هذا الذي كان يختلف عن كل من تعرفه إلا أنه بداخلها كانت تشعر أنها تفتقد شيء لا تدري كنهه... ذات ليلة زارها في الحلم... هل يوجد شخص كهذا؟ هل يوجد من يخطف قلبها بمجرد نظرة كما فعل هو في الحلم؟ أقنعت نفسها أنه مجرد حلم وأن هذا لن يتحقق... لكنه لم يكن ليتركها... زارها مرة تلو الأخرى... في كل مرة كانت تتعلق بحلمها أكثر وأكثر... شعرت أن شيء جعل كل ما تؤمن به ينقلب رأساً على عقب... أصبحت تنتظره كل ليلة حتى تنظر إليه فقط... تستمع فقط لكلماته... تتفحص ملامحه وتقول لنفسها لابد أنه يوجد في هذه الحياة... سأبحث عنه في وجوه كل من أراهم لعلي أجده... لكن تستيقظ من حلمها فلا تستطيع أن ترى ملامحه في خيالها... وتعود فتقول انه مجرد حلم.

أصبح كلٍ منهما يرى حلمه بعيداً... كان كلٍ منهما يطمح فقط إلى أن يتحدث للآخر في الحلم... كلما همّ أيٍ منهما أن يتحدث ينتهي الحلم في لحظة... إلى أن جاءت ليلة لن ينساها كلاهما... زارها في حلمها وزارته في حلمه ولكن هذه المرة كان حلماً مشتركاً... تحدث معها لأول مرة... وهي أيضاً تحدثت معه... أخبرها كيف أنه يراها كل ليلة وأنه ينتظر رؤيتها هذه بفارغ الصبر... أخبرته كيف أنه غير كل ما كانت تؤمن به بمجرد نظرة... أخبرها أنه لا يريد في الدنيا إلا هي وأنه إذا لم يكن مقدراً لهما أن يتقابلا في الحقيقة فإنه لا يريد أن يستيقظ من حلمه أبداً... أخبرته أنها تحبه دون أن تراه وأنها تبحث عنه كل يوم ولا تجده... أراد أن يمسك بيديها ليشعرها أنه معها... قالت له في خوف:" أخشى أن ألمس يديك وأشعر بحنانهما فينتهي حلمنا هذا" .... تردد لحظة ثم قال:" سينتهي حلمنا شئنا أم أبينا... إذا كان ذلك لابد منه فلينتهي وأنا أشعر بدفء يديك"... نظرت لعينه ونظر لعينها وقالا في نفس الوقت... أحبك... ثم التقت أياديهما معاً للحظة شعرا فيه بدفء وحنان العالم كله.... ثم استيقظا من الحلم... حاول أن يرسم ملامحها مرة أخرى... وهي أيضاً حاولت أن تسترجع ملامحه في ذهنها...لكنهما لم يفلحا في ذلك... وكان في النهاية مجرد حلم.

يا هلا بالغاليين :)



بسم الله الرحمن الرحيم

أهلاً بيكم في أول حاجة أكتبها في مدونتي
يمكن اتأخرت كتييييييير أوي
29/9/2009
يمكن يبقى تاريخ مميز في حياتي بعد كده

كان نفسي أعمل المدونة دي من زمااان...بس يمكن انا اللي مكنتش بحاول بجدية أوي في الموضوع ده
واللي أخرني كمان اني مكنتش لاقية اسم مناسب ليها
بس أخيراً الحمد لله استقريت على الاسم ده.... مُجَـــرَّد حُــلْــم

كان الاسم من قصة كتبتها.. كانت فكرة القصة مش فكرتي... كانت فكرة حسام المنسي...حد بعزه وبحترمه جداً :)
لما نفذت الفكرة وانا بخلصها اخترتلها الاسم ده... حسيت انه بيعبر عن حالي نوعاً ما...أحياناً كتير بفكر في أحلام كتير....يمكن بعدت عن حاجات فيها لفترة...يمكن غيرت حاجات فيها ...يمكن اتأثرت بناس كتير...يمكن غلطت شوية بتأثري ده....يمكن غلطت لما ربطت أحلام كانت ليا من زمان بأشخاص معينين فضاعت مع اختفائهم من حياتي...يمكن بكده ظلمت أحلامي معايا
بس اللي بحاول أعمله دلوقتي اني أرجَّع لأحلامي دي حقها... أخليها أهم عندي من أي حاجة تانية والأهم اني أحولها لحقيقة مش مجرد أحلام.

مستنية رأيكم ونقدكم ونصيحتكم في كل حاجة في المدونة شكلاً ومضموناً.

نورتوني...بحبكم (F)