20 ديسمبر، 2010

لقاء جديد.. في المنصورة :)

اصدقائي المدونين في كل مكان
دعوة من مدوني المنصورة للقاء في عروس النيل في يوم مميز... 
يوم الجمعة 31/12/2010
اخر يوم في السنة
هنتقابل ونتكلم.. نحاول نبدأ سنة جديدة مع ناس جديدة وأحلام جديدة

التفاصيل كلها عند ندى الياسمين:

هنستناكم.. بجد نفسي اشوفكم كلكم

7 ديسمبر، 2010

اللا شيء..

إحساس باللا شيء
عدم
فراغ لا يمكن احتواءه
فقد.. أو افتقاد.. كلاهما واحد
حنين
غربة
شوق
نسيان
إحتياج
استغناء
تضارب مشاعر وأفكار
حرب

لعلي لا أكون الخاسرة في هذه المعركة !!

14 نوفمبر، 2010

آخر قطعة بازل.. كتاب إلكتروني

اصدقائي الأعزاء
اولاً كل سنة وانتو طيبين.. يا رب عيد سعيد عليكم كلكم وعلى كل اللي بتحبوهم

ثانياً
النهاردة.. 14/11/2010 إطلاق كتاب رسالة الالكتروني الاول ..

"""  آخر قطعة بازل """

كتاب رسالة هو اول كتاب إلكتروني تطلقه أسرة رسالة بكلية صيدلة المنصورة.. مجموعة من الأقلام المؤمنة ان ليها حلم في الكتابة.. مؤمنة بموهبتها قبل أي حد تاني.. مجموعة محدش يعرفهم بس يمكن في يوم يعرفهم ناس كتير :)

أسرة رسالة بكلية صيدلة المنصورة أحلى حلم اتحقق في حياتي لحد دلوقت... حلم بدأته مع صديقة عمري ومؤسس الاسرة من الصفر.. وكبرت وتطورت وبقيت احسن واحسن.. وكملت السنة دي اربع سنين وبدأت السنة الخامسة ليها 
أنشطتها متنوعة.. منها خيرية ومنها اجتماعية ومنها ثقافية وعلمية وكمان ترفيهية.. وقدرت تعمل اسم ليها يعرفه ناس كتير في الجامعة كلها مش في صيدلة بس

ده لينك تحميل الكتاب
http://www.4shared.com/document/IImlzZlW/resala_electronic_book.html
يهمني رأيكم في الكتاب كله.. وانا ليا مشاركة في الكتاب يهمني رأيكم فيها كمان

كل سنة وانتم بألف خير يا رب :)

9 نوفمبر، 2010

إلى آدم ولوتس وشكوى الاحساس وكل من لا يتقي الله في نقل المواضيع

مين قال ان المفروض الواحد يزعل بس لو حاجة من اللي كتبها اتنقلت وهو كان ناوي ينزلها في كتاب او ما إلى ذلك؟
كل حرف كتبته هنا في المدونة كان من احساس حسيته.. ساعات فرحة.. ساعات حزن.. ساعات ألم
مفيش حاجة كتبتها من غير ما أحسها.. علشان كده بقى جزء مني
لما ألاقي بعدها الحاجات دي منقولة في منتديات من غير ما يتقال انها منقولة 
والناس تدخل ترد على كاتب الموضوع تقوله الموضوع حلو.. وهو يرد يقولهم ربنا يخليكم شكراً لمروركم الراقي
ده يبقى اسمه ايه؟؟
اه نزلت الحاجات دي على النت.. معرفتش ان دي حاجة غلط اوي كده.. حتى لو مكنتش ناوية انزل كتاب.. ملهاش علاقة بإني ابقى عايزة احفظ حقي في كتاباتي حتى لو مكنتش بالمستوى اللي يعجب كل الناس

1- منتديات مرتاح
موضوع : أحياناً
http://www.mrtah.com/vb/showthread.php?t=4990&page=42 
 المشاركة رقم 412 في الموضوع

 ناقل الموضوع: عضوة اسمها شكوى الاحساس
ده اول منتدى عرفت انه سرق موضوع من عندي.. وبعت للاشراف محدش رد ورديت في الموضوع ردي اتمسح

2- منتدى عرب سيتي
موضوع : نعم وحدي
http://www.arabcitey.com/vb/showthread.php?t=8024

موضوع : وردة مكسورة
http://www.arabcitey.com/vb/showthread.php?t=8026

موضوع : بقايا القارب
http://www.arabcitey.com/vb/showthread.php?t=8025

ناقل المواضيع: عضوة باسم لوتس

سجلت في المنتدى ولسه منتظرة تفعيل العضوية علشان اعرف ابعت للاشراف
واللطيف انها كمان في موضوع من المواضيع ناقلة الجملة اللي انا كاتباها تحت عنوان المدونة
حلم كشمعة تضيء قلبي... لنهايتها يعني

3- منتدى اكاديمية الدلتا للعلوم
موضوع : نعم وحدي
http://hamasat.do-goo.com/montada-f19/topic-t9024.htm

موضوع : وردة مكسورة
http://hamasat.do-goo.com/montada-f19/topic-t9026.htm

موضوع : أحياناً
http://hamasat.do-goo.com/montada-f19/topic-t9027.htm

موضوع : بقايا القارب
http://hamasat.do-goo.com/montada-f19/topic-t9025.htm

ناقل الموضوع : مشرف عام في المنتدى اسمه adam
مشرف عاااام يا جدعان.. هي وصلت لكده؟
سجلت في المنتدى وبعتت لمدير المنتدى ومنتظرة الرد.. لو كان فيه يعني

نفسي انزل شكر لمديري المنتديات دي لو لقيت منهم رد فعل... لو حصل والله هنزله

خلاصة القول.. حقي جه ولا مجاش.. انا مش مسامحة فيه وحسابه عند ربنا اللي بيسرق ده
دي لينكات مواضيعي الاصلية

شكر خاص 
لـ Timo.. مدونة آسف ع الازعاج لانه اول واحد خلاني اخد بالي من الحاجات اللي بتتسرق دي

19 أكتوبر، 2010

نعم.. وحدي


ربما توارت الشمس بضوئها هذه المرة لتعلن سأمها مما يحدث.. ظلال الشمس كانت لتحمينا من ضوئها الذي ربما كان يؤذي لكنه دوماً كان يضيء بداخلنا.. هذه المرة أعلت الشمس عصيانها لنا.. عصيانها لقلب يقتل قلباً آخر.
مال هذه الأمواج تنظر إليّ هذه النظرة اللّوامة؟ ألذنب فعلته بقلبي؟ أم لطيبة ازدادت مع مرور الوقت؟ أم لوعود عهدتها لقلبي لكني أبداً لم أوفِ بها؟
هل تحالفت الشمس مع أمواج البحر الهائجة كي توقظني من حلم اليقظة الذي كنت أعيشه؟ هل حلمي باحتضان هذه الأمواج يسكون أفضل لي؟
سامحني أيها البحر الحكيم.. لم أستمع لحديثك من قبل.. كنت غافلة بحديث غيري أو بحديثي عن غيري حتى أني لم أتحدث لك من قبل عني ولم أستمع إلى نصيحتك لي.
كم أتمنى أن تنفذ لي طلبي الذي سبق أن طلبته منك.. طلبت منك أن تحتضنني بأمواجك ربما كانت راحة أكثر لي.. طلبت منك أن تدفن هذا المفتاح بداخلك لكن أحداً ما نبش بداخلك وأخرج المفتاح ليكون سهل المنال.
 ----------------------------------------------------------
 
أصبحت أرى نصف صورة.. 
نصف خريف ونصف ربيع.. 
نصف يأس ونصف أمل..
نصف أرى فيه زهوراً تتفتح.. والنصف الآخر أرى نفس الزهور تختنق..
حتى أنصاف الأمل واليأس أصبحت لا تكتمل
قلبي لا يطيعني في يأسي.. وأنا لا أطيعه في أمله 
فيتمزق بين هذا وذاك !!!

29 سبتمبر، 2010

عيد ميلاد مجرد حلم.. البداية

29/9
النهاردة مش يوم زي اي يوم عندي
زي النهاردة من سنة فاتت كان ميلاد مجرد حلم


29/9/2009
بس هو مكنش مجرد حلم وخلاص.. ده كان حلم بقاله سنتين ونفسه يتحقق
مدونتي زي النهاردة من سنة فاتت كان اول يوم ليها
سنة بدأت وخلصت وانا في دماغي نفس الصورة

سنة عاشت معايا ذكريات أقرب الناس ليا ممكن ميعرفوهاش
سنة مرت بكمية أحداث في حياتي متخيلتهاش
سنة حلمت فيها أحلام.. يمكن للأسف معظمها محققتوش.. شوية أحلام ماتت.. وشوية أحلام ضاعت.. وشوية أحلام طلعت أحلام وبس
وشوية صغيرين اتحققوا.. زي ما كتبت بقيت خايفة احلم علشان الاحلام اللي بحلمها بتبعد لحكمة ربنا وحده اللي يعلمها.. بس برده بقيت خايفة أحلم
يمكن العيب في أحلامي.. يمكن العيب في تقديري للأمور
بس الميزة في الأحلام اللي بتضيع أو بتختفي انها زي ما بتكسر الواحد لفترة طويلة أو قصيرة حسب أهميتها.. بعد الكسر ده بتقويه
بعدها بفترة بيحس انه لو مكنش اتكسر الكسر ده مكنش اتعلم حاجات كتير
بيحس انه مكنش هيعرف قيمة نفسه عنده كده
بيحس ان نفسه دي زي ما هي غالية عليه هو كمان غالي عليها اوي.. وازاي سابته يعمل فيها كده وهي مستحملة
زي ما بقول لاصحابي على طول.. نفسنا دي صعبانة عليا اوي من اللي بنعمله فيها


سنة عدت بكل الحلو والمر اللي فيها
ويمكن علشان الواحد كان اصلا متشائم مكنش عارف يشوف الحلو اوي.. فشفت اللي مش حلو بس وهو كان كتييييييير اوي
سنة كلها تخبط وعدم استقرار على كل المستويات.. الشخصي والعملي والاجتماعي وما زال مستمر عدم الاستقرار ده
سنة خسرت فيها ناس مكنتش اتمنى اخسرهم.. وكسبت فيها ناس مكنتش اتخيل اني اكسبهم
سنة بدأت فيها حياتي العملية.. نوعاً ما مش اوي بصراحة
سنة عالجت فيها نفسي اكتر من مرة.. ومكنتش متخيلة اني هعرف أعالجها او ممكن اكون دقيقة اكتر.. مكنتش عايزة اعالجها اساساً بس هي برده استحملت
 
متخيلتش اول سنة ليا في التدوين يحصل كل الاحداث دي في حياتي
واول سنة تدوين ليا حضرت تلات لقاءات تدوينية هنا في المنصورة.. اتعرفت على ناس جديدة وكسبتهم كأصدقاء على أرض الواقع
اول سنة حسيت ان فيه ناس مستنية اللي بكتبه حتى لو كانو قليلين.. بس الناس اللي متابعاني يكفيني احترامهم ليا وللي بكتبه

مجرد حلم كان اسم لأول قصة قصيرة اكتبها.. يا ريت اعرف رأيكم فيها:
بحبكم

28 سبتمبر، 2010

نيو لوك.. نيو موود

شوية تغيير يمكن ييجوا بنتيجة
ويمكن يوم 29/9 اللي مستنياه ده يعمل حاجة هو كمان
-----------------------------------------------
هو ليه الواحد بيضعف؟؟

14 سبتمبر، 2010

بقايا القارب


قاربي أوشك على الوصول.. لكنه لبر آخر لم أتمناه
كم كنت أحلم بالنهاية السعيدة التي تجمعنا
على هذه الجزيرة وسط البحر
يطوقها البحر بأمواجه
يربت عليها.. يحتويها.. يحدثها كلما لامست أمواجه رمالها أن حافظي عليهما
وعاهدت الرمال أمواج البحر بهذا
لكن يبدو أن الرمال والجزيرة بأكملها كانت تقصد خيانة العهد
ألاحت لي بسراب يحملني بعيداً عنها
لكني كنت أعلم هذا فقاومت الأمواج وأنا في بالي صورتِك
انكسر جزء من القارب وأنا مازلت أحاول
ابتعد الشاطئ حيناً بعد الآخر حتى أصبحت أجاهد لمجرد رؤيته.. ولا أستطيع
تنمحي الصورة شيئاً فشيئاً ويزداد ابتعادي ويزداد قربي من الموت غرقاً
أحاول النجاة والفرار
لا يوجد معي غير بقايا القارب المحطم
ولا يوجد أمامي غير هذا الشاطئ المجهول
ربما يحمل أملاً
ربما يحمل جرحاً آخر
ربما يحمل سعادة
ربما يحملني لشاطئ غيره
لا أدري.. لكني لا أملك غير التشبث بحياتي فهي كل ما أمتلكه الآن بعد أن فقدتِك
ولا تقلقي حبيبتي
ما زال جزء خفيّ في القلب يحمل صورتك
يرفض أن يريني إيّاها.. لكنه أحياناً يرق لحالي فيحملها إليّ في منامي حتى أتحدث معكِ كيفما شئت
ربما تكاتفت الجزيرة والرمال وبعض من أمواج البحر الخائنة كي تفرقنا
لكن ما يجمعنا أعلى بكثير
لكن ما يجمعنا أيضاً لن يتركنا نميت أنفسنا يوماً بعد يوم دون أمل
ليس كم الضروري أن يكون أملاً في لقاء
يكفي أن يكون أملاً في حياة أفضل لكِ.. وربما لي

10 سبتمبر، 2010

عيد مزقطط عليكم :)


يا ليلة العيد أنستينا
 




أهلاً أهلاً بالعيد
مرحب مرحب بالعيد
 




 

كل سنة وانتو بألف خير يا رب
دي الأغاني اللي بتحسسني بالعيد.. قلت اجيبهالكم واعيد عليكم بيها 
يا رب يكون رمضان كان دفعة لينا كلنا وشحن يكفينا لرمضان الجاي ان شاء الله
ربنا يتقبل مننا رمضان ويجعله فرج ورزق لينا في حياتنا يا رب :)
عيد مزقطط فرحان عليكم كلكم يا رب

4 سبتمبر، 2010

وردة مكسورة !!



يا للألم
مهلاً
عاملها برفق
كيف تفعل بها هذا؟
أتراها وقد كسرتها كيف تتألم؟
كم مضحك ما تحاول فعله الآن
تحاول أن تضمد جرحها
حتى ذلك لم تستطع فعله
وحين حاولت أن تفعل لم تر موضع الألم فداويت موضع الشكة وتركت جرح السكين الغائر
هل تلومها على ذبولها؟
هل نسيت كم كانت مشرقة قبل هذا؟
هل لم تعد ترى بسمتها التي كانت تملأ الحياة فظننت أنها تعاقبك بذلك؟
أظنها أيضاً تضحك من فعلك
لكنها ضحكة مريرة مكسورة
حتى هذه الضحكة لم تراها كذلك
رأيتها سعادة منها.. ارتياح او نسيان فلُمت عليها ذلك وكأنها ليس من المفترض أن تبتسم مجرد ابتسام
حتى بسمتها أحسست أنها لا تستحقها بعد أن دهستها
لم يطرق بذهنك أنها تبتسم حتى تبتسم لك وحدك
لم يخطر ببالك أنها تبتسم وهي ما زالت تتألم وتتألم
لم يجعلك كونك حارس الحديقة تشعر بزهورها وإحساسها
لكنه لم يمنعك أن تعشق زهرة واحدة منها.. ورغم ذلك تشتاق لتشم رائحة باقي الزهور
لكنها هي كان يكفيها أن تكون أنت الحارس حتى لو كنت تحرس الحديقة بأكملها.. كانت متيقنة أنك لا ترى غيرها
ربما كان هذا غباء.. ربما كانت هذه طيبة.. ربما كان هذا هو الحب.. الثقة.. الوفاء.. الإخلاص.
هل ستستطيع أن تصمد مرة أخرى ويلتئم كسرها هذا؟
ربما.. ربما لا
ربما بعد فترة طالت أم قصرت
لكنها تعلم أنها لن تنسى حارس الحديقة الذي ربَّت عليها في يوم من الأيام
ولن تنسى أيضاً أنه دهسها في يوم آخر
===============================================
كنت اساساً عايزة اكتب حاجة مزاجها حلو
دي اتكتبت في 5 دقايق ومعرفتش اخلي مزاجها حلو
ده انعكاس للعقل الباطن ولا ايه مش عارفة بصراحة :(

17 أغسطس، 2010

أحياناً..


أحياناً تختفي أشياء من حياتنا دون أن ندري متى ظهرت حتى تختفي.. تبدو كسراب نمسكه فيختفي في لحظة... هذه الأشياء تشمل أشخاص... مشاعر... أشياء مادية... تشمل حتى مواقف معينة اعتدنا أن تحدث من حين لآخر... عندما تختفي ننقب عنها وعن مثيلها هنا وهناك... نبحث طويلاً عنها مرة أخرى ولكننا لا نجدها مجدداً... نتساءل في حيرة.. لماذا ظهرت هذه الأشياء في حياتنا منذ البداية؟؟ هل ظهرت حتى نعيش احساس الألم عند اختفائها؟؟ أم لتجعلنا ندرك أن الحياة لم ولن تسير وفقاً لتوقعاتنا نحن؟؟ أم لتجعلنا أكثر قوة من قبل؟؟ هل كان من حقنا أن نعيش هذا الحلم؟؟ كلما مررنا بموقف يشبه هذا نتألم كثيراً ونبكي فقدان هذا الشيء بشدة ونشعر أن الحياة انتهت بإختفائه لكننا ندرك بعد ذلك أن الحياة لم ولن تتوقف على موقف فقط مهما كانت قيمته... قد نأخذ وقتاً طويلاً حتى ندرك هذه الحقيقة... قد تكون الفائدة أن هذا الوقت يقل بكثرة هذه الأشياء التي نفقدها.
نتساءل كثيراً عن الحكمة في الكثير من الأمور التي تحدث لنا في حياتنا اليومية... في الغالب لا نصل لإجابة تقنع نفسنا الحائرة على الأقل في الوقت الحاضر... ربما بعد مضي فترة تصل أحياناً لأعوام نبدأ  في إدراك هذه الحكمة.
لم أتأمل من قبل كثيراً في قول الله تعالى:" وكان الإنسان عجولاً"... حقاً ان الانسان عجول... يتعجل الخير دائماً... اذا مسه أمر يراه عقله المحدود شرًّا له يتعجل تفسير هذا الأمر ويتعجل تغييره لما يراه أيضاً عقله المحدود خيراً له.
هذه الحياة أجمل من أن يقضيها الإنسان إما تحسراً على ماضي أو تخوفاً من مستقبل لم يأتي بعد... أزل هذه الهموم من على عاتقك... عش الحياة كما ينبغي... عشها وأنت متيقن أن ما يحدث لك هو ما قدره الله لك.

===================================================================


الكلام ده كتبته من زمااااااان.. بقاله حوالي سنة
كل ما أقرأه اسأل نفسي.. لما انا كتبت الكلام ده مش بعمل بيه ليه؟؟ لحد دلوقتي مش عارفة

متأخرة اوي بس كل سنة وانتو طيبين ورمضان خير علينا كلنا يا رب
ربنا يتقبل منكم كل أعمالكم في رمضان ويا رب يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته

30 يوليو، 2010

إنعكاس.. للنفس


انعكاس خفيف.. صورة باهتة تهتز.. مدخنة تطلق سمومها في الهواء وانعكاسها ينطفئ في الماء.. بعض من ورد النيل الذي يقتل الماء يتهادى على سطحه.. قارب يسير مع التيار دون هدف أو مرسى.. يسير مع التيار عكس اتجاه الشمس.. عكس اتجاه الأمل.. أسماك تعيش فقط داخل هذا الإنعكاس.. بعض المارة ينظرون إلى المياه.. بعضهم يرى انعكاس صورته.. بعضهم يجد هذا الانعكاس يشبهه لحد كبير.. بعضهم يراه مشوشاً لا تظهر تفاصيله.. بعضهم لا يراه من الأساس.
هذا القارب التائه يبحث عن مرسى له دون جدوى.. كلما تخيل أنه وجد مرساه الأخير يكتشف أنه كان مجرد سراب.. صاحب القارب يبحث أيضاً عن انعكاسه في الماء.. ينظر ويبحث ويدقق النظر.. أين ذهب انعكاس صورته؟ هل فقده لمجرد أنه فقد الأمل؟ انه لم يتخيل هذا مطلقاً.. فقدانه للأمل بهذه الطريقة يعني فقدانه للحياة.. تذكر أجمل أيامه.. تذكر كل أحلامه التي حققها من قبل.. تذكر طموحاته وآماله.. تذكر عزيمته وقوته.. نظر مرة أخرى في الماء فرأى صورة تشبهه لكنها ليست هو.. عرف أن هذا لأن بداخله لم يعد يتذكر نفسه كما كانت.. لم يعد يؤمن بها كما كان من قبل.. هناك شيء صغير بداخله كسره دون أن يدري والأدهى أنه لا يدري كيف يصلحه الآن.. يعلم أنه يحتاجها بجواره لكنها ذهبت ولن تعود.. لن يموت في فراقها على الأقل حتى تكون فخورة به كما كانت دوماً.. سيكسر حلمها إذا استمر في ضعفه هذا.. تذكر ابتسامتها الحانية وهي تنظر إليه بعد كل نجاح.. لا يستطيع أن يكسر هذه الابتسامة حتى بعد موتها.
انتفض عندما تذكر كل هذا.. جذب مجداف القارب وبدأ يجدف عكس التيار.. لن يترك حياته تسير بهذه السلبية.. جدف بقوة أكبر.. نظر لصورته مرة أخرى.. هذه المرة رأى صورته أكثر وضوحاً.. فجأة انتابه الوهن واليأس مرة أخرى.. شعر بحاجته إليها مرة أخرى.. نظر فوجد صورته تبتعد.. حاول المقاومة لكنه هذه المرة لم يستطع مقاومة التيار.. أغمض عينيه فرآها تنظر إليه بنظرة انكسار لم يراها من قبل.. ألم اعتصر قلبه في هذه اللحظة جعله يستيقظ من حلمه ومن يأسه ومن ألمه يحمل أمل جديد علّه يصل إلى مرسى هذه المرة.

ملحوظة:
الصورة دي من المنصورة.. عروس النيل

17 يوليو، 2010

عودة.. أتمنى ذلك

عارفة اني مقصرة في حق كل واحد احترمني واحترم مدونتي ودخل ساب تعليق في اي وقت من الاوقات
وعارفة اني مقصرة في حق مدونتي اللي قربت تكمل سنة من عمرها وانا سايباها كده من غير ما اخد بالي منها
وعارفة اني كمان مقصرة في حق نفسي.. على الاقل برتاح لما بكتب بس كمان دي مش راضية اعملها علشان مش أريح نفسي.. تقريباً بقيت غاوية اتعبها معايا وخلاص
بس كده كفاية بقى
حقكم عليا وحق مدونتي حبيبتي عليا هي كمان
اعتقد كده المفروض الظروف اللي كانت مانعاني اني ادخل خلاص خلصت
مجرد حلم راح... لسه هحلم تاني بس عادي بقى ادينا فاضيين لحد ما نبدأ الحلم الجديد :)

هفضل فترة اتابع المدونات تاني قبل ما انزل حاجة جديدة هنا
خايفة بس التراب اللي على المدونة يفضل كتير على ما يتشال

12 يونيو، 2010

ضباب ...

طريق مليء بالضباب
أرى نهايته لكني لا أتقبلها فأحاول تخيل نهاية الضباب شيء آخر غير النهاية الواضحة هذه
يأس وأمل
قلبي لا يطيعني في يأسي.. وأنا لا أطيعه في أمله
 

وحشتوني اوي
منها لله الظروف اللي مخلياني بعيد عنكم وعن مدونتي :(

7 مايو، 2010

يا ظالمني ..


فتحت نافذتها برفق..استرقت النظر إلى السماء.. أخذت تبحث عن نجمتها المفضلة.. توارت خلف الغيوم.. أخذت تبحث وتبحث.. كيف تغطي الغيوم الضوء بهذه السهولة!
أغلقت النافذة وكلها حزن.. أظلمت غرفتها وفتحت مفتاح الراديو لتجد صوت أم كلثوم يصل إلى قلبها وهي تغني "يا ظالمني.. يا هاجرني.. وقلبي من رضاك محروم".. كم استشعرت هذه الكلمات كأنها تقولها لحبيبها بعد طول غياب.. هرب النوم من جفونها.. أخذت تفكر فيما فعلته.. هل آلمته دون أن تدري؟ كيف تملكه هذا الحزن منها وهو يعلم يقينا أنها لم تكن لتتعمد هذا؟ على الجانب الآخر كلماته هذه نالت منها بقسوة.. أرادت أن تشعر بأمان فلم تجد إلا الخوف.. كانت تشعر وكأنها سندريلا قبل منتصف الليل وأفاقت من سعادتها عندما دقت الساعة دقاتها الإثنا عشر.. انهمرت دموعها على وجنتيها واستمر الصوت المنبعث من الراديو: "أطاوع في هواك قلبي" كم تحبه لكن حبها لا يستطيع منعها من اتخاذ أسلوب للدفاع عن كرامتها..
تحدثت إلى صديقتها المقربة.. انهارت في البكاء وهي تتحدث معها وعلى الجانب الآخر انهمرت دموع صديقتها حزنا علىصديقة عمرها التي لم تصدق حتى الآن رحيل حبيبها ليس عنها فقط لكن عن العالم بأسره.. لم تتقبل في يوم موت توأم روحها في لحظة دون وداع.
تحسست مكانه بجوارها..لازالت تشعر بدفء وسادته.. هو بلا شك هناك فقط يشعر بالغضب منها لكنها متيقنة أنه سيعود حتى يلومها على الأقل.. كم شعرت بالضعف يعتريها من غيره وظلمة الليل تستحي ضعفها هذا.
قطع تفكيرها دقات خافتة باب غرفتها.. فتحت الباب لتجده أمامها.. حركت شفتيها لكي تخبره بشوقها له.. لكي تلومه على ما حدث.. ولكي تعتذر أيضا عما بدر منها.. وضع أنامله على شفتيها.. منعها من الاستمرار في الحديث.. أخبرها بأنه لا يستطيع أن يكون إلا بها.. بأنه يحبها.. بأنه يشعر بألم لحزنها منه..بأنه يعتذر لها..
انحنى ليلتقط صورتهما التي سقطت أرضا عندما أغلق الباب في غضب منذ قليل.. نظرت له بحب.. أمسك يديها وهو يجثو على ركبتيه.. طبع قبلة حانية على أناملها أنستها كل شيء قبلها.. احتضنت يديه.. كم كانت تفتقد هذا الاحساس..
فجأة تلاشى هذا الاحساس.. فجأة استيقظت من حلمها على الواقع المؤلم الذي كانت تحاول التهرب منه.. فجأة أدركت أنها فقدت حبيب عمرها.. فجأة تبخرت يديه اللتان تخيلتهما بين أحضانها.. سقطت على الأرض وانهارت في البكاء..
مسحت دموعها ونظرت إلى صورته المعلقة على الحائط التي رفضت أن تشوهها بهذا الشريط الأحمق.. ابتسمت له وأخبرته أنها تنتظر لقاءه قريبا.. خلدت إلى نومها حتى تلتقي روحها بأليفها للأبد.

28 أبريل، 2010

يا رب


مرحلة انتقالية تفرض مسئوليات واحاسيس واختيارات ربما لم تكن في الحسبان
ربما تغيير الأحلام والأشخاص وارتباط بعض الأحلام ببعض الأشخاص ومن ثم قتل هذه الأحلام مع فقد هذه الأشخاص بالمهمة الصعبة المؤلمة
لكنها الحياة كذلك
لا أدري هل سيظلم الطريق للأبد؟ لا أظن أن الحياة ستتوقف على بعض العقبات مهما كان حجمها
لكنها ستظل الأصعب في هذه المرحلة
أحتاج لنفسي قبل أي شخص آخر.. لكنها تبتعد عني كلما اقتربت أملاً في جعلي أفيق مما أنا فيه الآن

يا رب 


27 مارس، 2010

أحبك !!!


أعشق صمتك
تكفيني ابتسامتك حتى يبتسم قلبي
أحب صوتك الحاني
أبحث عنك بداخلي
حيناً أجدك
وحيناً أفقدك
أتساءل أين أنت؟
أخشى فراقك
ليس لكوني سأفقد الحياة عندها
لكن لأني أحببت الحياة وأنت فيها
ربما لن أفقدها لكني سأفقد مذاقها
أحب حبك الذي علمني ما هو الحب
أحب الأمان في قربك
أحب استسلامي أمامك
أحب قوتي بك
إن أبيت إلا البعد
فلا تودعني
فلا تقتلني
كفاني ألماً بهذه اللحظة
فقط اتركني ألملم مشاعري
ودموعي
وقلبي
علني أستمر في الحياة

18 مارس، 2010

وحشتوني :(

مدونتي حبيبتي وحشتني
وانتو كمان وحشتوني
دعواتكم ربنا يعدي الفترة دي على خير بكل اللي بيحصل فيها علشان اللي بيحصل فيها بقى عجيب اوي بجد
بلاش تنسوني بس اهم حاجة 

26 فبراير، 2010

أمان !!

 
 أراك تحميني من العالم خوفاً عليّ
تسوق الظروف لكي تجمعنا
تربت على قلبي بكلماتك
تحملني لأعلى سحاب
تتحمل من أجلي كل الصعاب
ربما قطرة ماء تروي ظمأي
وكلمة تروي ظمأ قلبي
تعيدني للأمل
تعيدني للحياة
تسعد نفسي
أنظر إليك دوما
فأرى أحلاما ضلت طريقها
ثم وجدته مرة أخرى
أحاول الفرار
فأزداد كل يوم قربا
أحبك بإرادتي
ورغما عني
أتساءل في خوف
هل ستظل هنا من أجلي؟
أبحث عن إجابة ترضيني
أخاف المجهول
أجد قلبي يجيبني
لا تقلقي
لا تحزني
لا تخافي
لم يكن أبدا ليتركك
لم يكن أبدا ليحزنك
قلب يهواك لم يكن ليؤلمك
فأعود
إحساس الأمان يغمرني
يمنحني جناحين
أحلق بعيدا
عن الناس
عن الحزن
عن الألم
عن الفراق
عن الوحدة
عن اليأس
عن الحياة بأكملها
لأجد نفسي في الحياة الأخرى
!!!!!!!

19 فبراير، 2010

شمعة تضيء الحياة

 
بعض من الأمل
بعض من اليأس
بعض من الألم
بعض من الراحة
بعض من الدفء
بعض من البعد
هكذا الحياة
ماذا تضير بعض الأحلام
تتقلب فيها كل المشاعر
تطير وتحلق في السحاب
وفجأة تتألم ثم تعود مرة أخرى
شمعة وسط الظلام
تضيء قلبي
أحاول حمايتها من الرياح
أحوطها بيدي
لا ليس بيدي فقط
بكياني كله
إذا انطفأت سيسود الظلام
ويسود الألم
ويسود الحزن
لكنها تقاوم
ما زال هناك شرارة خفيفة تضمن بقاءها
تشعر بالحياة
والسعادة
والأمان
ويبقى الأمل
ويبقى الحلم.. مجرد حلم يأمل أن يصبح حقيقة

11 فبراير، 2010

نيو لوك.. مستنية رأيكم

نيو لوك للمدونة من باب التغيير
يمكن التغيير تتغير معاه الحالة النفسية والمود يتعدل تاني

شكر خاص لقلم رصاص
معلش دوشتك :)

مستنية رأيكم وتوجيهاتكم في النيولوك ده

8 فبراير، 2010

وتمضي اللحظات..

 

تمر اللحظات
ها هو عقرب الثواني يتحرك من مكانه
يليه عقرب الدقائق ثم الساعات
يليهم عقرب الحياة كلها
لحظات تغرق في بحر الحياة
أوقات تنقص من أعمارنا
تقربنا من النهاية
تمر وتستدير لتخبرنا انها لن تعود
ربما استهزاءاً بنا
ربما خوفاً علينا
ربما... ربما....
لا أحد يدري
تتساءل في داخلك
هل عندما تغرق هذه الأوقات تقتل معها أحاسيسنا؟
هل تمحو ألمنا؟
هل تجعلنا ننظر للأمام بطريقة تختلف عما قبل؟
ربما.. ربما لا
ربما تقتل كل الأحاسيس السلبية غرقاً
لكنها بعد فترة تطفو مرة أخرى على السطح لتواجهنا بكل تحدي
تقول لنا: لا نستطيع أن ننمحي بهذه السهولة
اغضبوا.. اعترضوا.. لكن هذا لن يغير شيئاً
لن ننمحي بمجرد فكرة
قد ننمحي إذا حاولتم تحقيق هذه الفكرة
مؤكد أننا سننمحي إذا آمنتم بهذه الفكرة
لكننا نشك في قدرتكم على ذلك
ننظر لها بذهول
نطرق رؤوسنا أرضاً
نصمت
نضعف
وينتهي النقاش

 

23 يناير، 2010

قــطــرات المــطــر



قطرات من الماء تتساقط من السماء
لا أدري متى أدركت ماهية هذه القطرات
لابد أني في وقت ما في صغري كنت أتخيل السماء تبكي بهذه القطرات.. لم أكن أدري أن هذه القطرات هي رزق من الله ندعوه كثيراً أن يرزقنا به


لكن هذه القطرات معي تأخذ معناً آخر
كم أنتظر هطول هذه الأمطار بفروغ الصبر
أقف أمام هذه الأمطار المنهمرة.. أرى آلامي تسقط معها أرضاً.. أراها تغسلني من الداخل تماماً كما تفعل مع الطريق.. تدفع معها كل الشوائب.. تترك أثراً طيباً يدفع روحي للإنتعاش.
أخاف من لمس هذه القطرات.. ربما لخوفي من أن أمنعها من الوصول لمستقرها الأخير ومعها أحزاني.. ربما قطرة واحدة تجعل آلام كثيرة تستمر دون مداواة.
ثم تبدأ في الهطول دموعي أنا الأخرى لتقوم بدورها الإضافي


ثم في منتصف هذه الراحة الغامرة تنقلب دموعي لألم.. تذكرتك
لماذا الآن؟ لا أدري
ربما لأن دموع السماء ودموعي في آنٍ واحد يشعروني بضعفي فأحتاج لقوتك
ربما لأني تذكرت كونك معي نستظل بعيداً عن المطر.. نرقبه من بعيد.. ندخل في نقاش طويل حول من أبكى السماء هذه المرة.. ثم نبتسم ونرقبها في صمت
ربما لأني أفتقد احساس الدفء والطمأنينة معك
ربما لأني .... لا أدري ماذا
حقاً شعور محير
وفي النهاية سيستمر بكاء السماء.. وبكائي أيضاً بين الحين والآخر كتطهير للنفس.. في وجودك أو اختفائك كلاهما سواء هذه المرة


16 يناير، 2010

عندما يصبح هو هي... رداً على مسدس صغير :)


هي: تنظر إليه فترى كل أحلامها أصبحت حقيقة
تبحث عن آلامها فلا تجدها فقد اختفت بنظرة واحدة حانية منه


* * *


تنظر إلى عينيه فتشعر أنها طفلة صغيرة تتقاذفها أمواج بحر عينيه بكل يسر
تنظر إلى وجهه فترى نقاء لطالما بحثت عنه
تسمع صوته فلا تريد أن ينتهي حتى تستمر في سماع هذه السيمفونية الرائعة التي لم يعزفها بشر من قبل


* * *

يمسك يدها فتشعر بأمان كأنها انتقلت إلى عالم خاص لا يحمل سواهما.. تحمر وجنتيها من دفء إحساسه.. يظنها خجلاً ولا يدري أنها حباً قبل أن تكون خجلاً

ابتسامة واحدة منه كألف شمس أضاءت وسط الظلام

تنظر إليه ويتردد بداخلها دعاء واحد.. أن يظل لها للأبد

========================================================

الموضوع ده كنت قايله هرد على صلاح بيه بس اتأخرت شويتين معلش

ده موضوع صلاح (مسدس صغير)


معلش يا صلاح هو مش بنفس المستوى بس طلع في 10 دقايق كده... لو طلع سيء اوي ممكن ابقى اظبطه تاني بقى :)

12 يناير، 2010

قضبان قطار!!



قضبان حديدية ربما
لكنها تحمل الكثير
آلام وأوجاع... آمال وأفراح
فقير.. غني.. وحيد.. أسرة بأكملها
طريق بين القضبان
ضيق ربما... رحب بإحساسه
يمتد إلى اللا نهاية
يرقب اتجاهين متعاكسين
ربما تحمل جزءاً من تناقض الحياة
ربما تحمل صراعاً بين الأمل في اتجاه... واليأس في الاتجاه المعاكس
وتستمر الحياة.. ويستمر التناقض
لكن..
ترى هل سيفقد أحد حياته في هذا الصراع؟؟

2 يناير، 2010

دمعة..


 انحدرت دمعة
تمحو معها الكثير من المشاعر
ذنب.. ألم.. سعادة.. حزن
تأملت هذه الدمعة في سقوطها
تساءلت
هل هي تشعر بكل ما تحمله؟
هل قطرة دمع قد تشعر بالحمل الثقيل الذي دفع بصاحبها لطردها خارج عينيه؟
لا أعتقد ذلك
هذا الحمل لا يقوى عليه سوى صاحبه
ينوء به ويتألم لكنه يتحمله
ربما لأنه الوحيد الذي يشعر به
مهما أبدى من حوله تفهمهم له فلن يصلوا أبداً لفهم مشاعره والصراعات التي تدور دوماً بداخله
لا تدري كل دمعة مصير الدمعة التي سبقتها
كل ما تعرفه أن حياتها قصيرة.. مثل الإحساس الذي ولّدها
كل ما تعرفه أنها تؤدي دوراً في غاية الأهمية
ربما بمجرد ميلادها وموتها الفوري هذا تخرج أسراراً كادت تفتك بصاحبها
قليلون من يقدروا دورها
ربما لصغر حجمها لا يستطيعوا ذكرها
ربما لكونها تبدو مستسلمة لدورها الذي وجدت من أجله
ولكن
رُب دمعة أطفأت ذنباً
ورُب دمعة أذهبت حزناً
ورُب دمعة قتلت صاحبها.. عندما فقدت دورها وسقطت كأن لم تكن