27 ديسمبر، 2011

أسبوع تدويني ضد حكم العسكر 1- ربنا يرحمك يا علاء

المفروض التدوينات دي كانت تبقى طول الاسبوع
لكن للأسف كان عندي شغل وشوية حاجات كده

هتكلم عن حاجة واحدة بس
من ضمن الشهداء (ان شاء الله) اللي قتلو الاسبوع اللي فات كان د/علاء عبد الهادي
كمل 23 سنة بعد استشهاده بيومين
طالب في خمسة طب عين شمس.. متطوع دائم في المستشفيات الميدانية في التحرير وخصوصا عيادة كنتاكي
قبل ما ينزل يوم الجمعة 16-12-2011 كتب على بروفايله على النت ( اما انزل اشوف فيه ايه.. استرها معانا يا رب)
نزل ووقف في المستشفى الميداني .. وكانت نتيجة طهره وطيبته ونقاءه انه اتقتل برصاصة في راسه
الفترة دي وقع شهداء كتير.. ربنا يرحمهم ويصبر اهلهم وينتقم من اللي قتلهم واللي سكت على قتلهم
بس علاء معرفش ليه صورته فضلت وهتفضل قدام عيني.. ولما عرفنا انه اصلا من طنطا وانه اتدفن فيها وان اهله عايشين فيها قررنا ان اقل حاجة نعملها اننا نعزي والدته

يوم الخميس 22-12-2011 سافرت انا ومجموعة من اصدقائي لطنطا.. وصلنا تقريبا على الساعة 2 ونص وقابلنا اصدقائنا من هناك لانهم من نفس بلد علاء.. ركبنا ووصلنا بلده (محلة مرحوم) على الساعة 3 الا 10
اول ما نزلنا من الاتوبيس لقينا الصورة دي
بسم الله الرحمن الرحيم
"ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون"
صدق الله العظيم
البطل/ علاء عبد الهادي النني
شهيد محلة مرحوم
لن نترك حقك

رحنا بيت جدته.. قابلنا والدته وخالته هناك
قعدنا معاهم تقريبا تلت ساعة مش اكتر
ما شاء الله على والدته.. قمة في الاحترام والصبر والأمل في بكرة
كانت بتدعي لمصر واحنا قاعدين اكتر مما كانت بتدعي لعلاء
قالتلنا اننا الامل.. وان الخونة هم اللي ضيعوا البلد.. وانهم هيفضلوا يحاولو يجيبو حق علاء وحق اللي ماتو من زمايله
وان الناس اللي بتقول عليه بلطجي دول ميعرفوش انه مات وفي ايده الشاش وكان بيقول لزمايله هاتو المصاب ده علشان ألحقه واتضرب الرصاصة دي

احنا كنا ماسكين نفسنا علشان هي كانت متماسكة.. كنا حاسين اننا صغيرين اوي قدامها
خالته كانت قاعدة معانا بس متكلمتش كتير.. كل اللي قالته انهم هيفضلو يحاولو علشان يجيبو حق علاء
لما نزلت معانا سألتها تقربله ايه لانها شكلها صغير ومكناش نعرف هي مين.. قالتلي انا خالته بس كنا اصحاب علشان فرق السن الصغير اللي بينا

بعدها رحنا المقابر.. كنا عايزين نسلم عليه قبل ما نمشي

كانت اصعب حاجة في اليوم كله اننا نقف قدام قبره ومش عارفين نقوله ايه.. مش عارفين نعتذر ولا نقوله احنا بنعمل اللي نقدر عليه.. ولا احنا تافهين اوي جنبك.. ولا ربنا اختارك علشان انت احسن مننا كتيييير اوي وربنا بيختار الشهداء وان شاء الله تكون شهيد عنده وتشفعلنا ويكون دمك هو اللي يطهر البلد دي ويطهر نفوس الناس فيها

ربنا يرحمك يا علاء
ربنا يرحم كل اللي ماتو علشان البلد
ربنا يصبر اهاليكم كلكم
ربنا يفتح بصيرة الناس انها تشوف اللي بيموتو دول مين بالظبط

ربنا ينتقم من كل اللي عملو كده فيكم 
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم كلهم

وعلشان قبل كده كنا بنقول ان الشرطة هي اللي بتقتل.. وان الامن المركزي هو اللي بيضرب بالعصيان
فالمرة دي اللي بيقتل هو جيشنا العظيم المثابر.. هو اللي اخلاقه سمحتله يضرب بنات ويقتل شباب وشيوخ ويعمل حتى اشارات بذيئة للمتظاهرين
علشان كل ده
بقولها المرة دي ومش خايفة.. مش هيحصل اكتر من اللي حصل

يسقط يسقط حكم العسكر
يسقط يسقط حكم العسكر
يسقط يسقط حكم العسكر
يسقط يسقط حكم العسكر
يسقط يسقط حكم العسكر
يسقط يسقط حكم العسكر

15 ديسمبر، 2011

وش الشمس.. هينور :)

من كام يوم كان انطلاق مدونة (وش الشمس)
تتحدث عن طفولتنا المشردة
ذكريات الطفولة
ازاي اثرت على حياتنا لحد دلوقتي
ازاي بنفتكرها.. بنشتاقلها

ده لينك المدونة:

المدونة مشتركة لكل من:

هشرفنا وجودكم وتشريفكم لينا :)

8 ديسمبر، 2011

القاهرة.. وذكريات العودة


بعد فترة انقطاع لعدة شهور قررت أرجع تاني هنا
بيتي الأصلي في الكتابة.. يمكن البيج بتاعت الفيس بوك شغلتني شوية بس المدونة ليها وضع تاني خالص

عارفة ان الكلام ده مش هيقراه ناس كتير يمكن نتيجة فترة الانقطاع
بس انا محتاجة اكتبه واقراه لنفسي

الشهور اللي فاتت عملت علامة في حياتي مقدرش امسحها حتى لو كنت دلوقتي تعبانة بسببها

مذكراتي من يوم 17 ابريل بالذات كانت مختلفة عن اي فترة في حياتي
اليوم ده كان بداية شغلي في القاهرة.. بداية حلمي في القاهرة بمعنى آخر
كنت كل يوم اصحى مش مستوعبة ان انا فعلا هناك.. كان بالنسبة ليا وظيفة الأحلام
بحمد ربنا كل يوم على الفترة دي حتى بالحاجات اللي مكنتش حلوة فيها.. مفتقداها بكل ما فيها
اول مرة اشتغل شغلانة احس فيها اني بعمل حاجة مفيدة.. بطلع أفكار .. بتواصل مع ناس
بعيش حياة بالنسبة ليا كانت تحدي لنفسي
وطبعا بالنسبة للمجتمع كانت تحدي ليه هو كمان
والمجتمع مقبلش التحدي ده
وقهرني في الاخر لانه مش بيقبل نقاش
بس في يوم المجتمع ده هيعرف الفرق

ما علينا
المهم ان صدر القرار اني أرجع بعد 6 شهور.. يعني في اخر شهر 10
قضيت الفترة اللي باقية في القاهرة في حياة حالمة.. خيالية
كنت بحاول استمتع بكل يوم
كانت اجمل حاجة كنت بعملها هناك اني اروح اقعد في الساقية
كانت بالنسبة ليا إلهام في حد ذاتها
ارتبطت بالأماكن والأشخاص والشوارع وحتى المواصلات
علشان كده فترة الانتقال دي اصعب من اي فترة دي
مازلت في فترة تخبط.. فترة عدم استقرار وانتقال من مرحلة مليئة بالأحداث إلى فترة حتى الآن فارغة معناً ومحتوى
أعراض الانسحاب بتحاصرني كل ما افتكر اني خلصت منها وبعدت.. بترجع تاني بموقف او تليفون او ذكرى من الأيام دي

رغم الأفكار الكتير اللي بتيجي اليومين دول إلا ان التخبط ده موقف تنفيذ اي حاجة منها
يا رب تنتهي على خير الفترة دي

-----------------------------------------------------

راجع لغربة بعد غربة
قلبي يأن من الحنين
وحشوه اوي رغم البعاد
لساه بيبدأ من جديد
وحشوه اوي
لكنه عارف انهم شاهدين عليه
على حب جواه ملكهم
على ذكرى كانت منهم
شالها بعيد عن الزمن
يمكن في يوم يرجعلها
يكون في يوم محتاجلها
تكون كحضن يطمنه
ويفرحه
ويحسسه انه بجد حبهم
وارتحلهم
وعشان كده
بحبكم 

إلى كل أصدقائي القاهريين.. اللي بيهم عشت احلى فترة في حياتي لحد دلوقتي
وحشتوني اوي :(

6 ديسمبر، 2011

ثورة من جديد

عندما زرته بعد الثورة الأولى حاولت أن أستشعر خطوات من سبقوني فيه.. آثار أقدام الشهداء وأنفاسهم.. طهرهم الذي يعطر الميدان
لكني فشلت...
روح الميدان زالت من الأجواء
حل مكانها أطياف البشر.. بخيرهم وشرهم.. بطيبتهم وخبثهم
لكن بعد عشرة أشهر.. عاد الميدان
عاد بسبب جهل ونفاق وفساد واستهزاء بالشهداء.. فامتلأ مرة أخرى

عاد الميدان
وعاد النقاء
وطهرته دماء الشهداء

وعندما زرته هذه المرة.. شعرت بأنفاس الحرية
بعبق الطهارة
بروح الحياة

الميدان يعني (العيش والحرية والعدالة الاجتماعية)
يعني (لا للفساد)
يعني (مصر فوق كل شيء)
يعني (التضحية)
يعني (الشجاعة)
يعني (الصبر)
يعني (الرجولة)
يعني أطهر ما في مصر

غبطت كل من استطاع النزول هناك.. وذهبت عندما استطعت كي أحمل بعضاً من هذا الفخر
هنيئاً للشهداء
هنيئاً لكل من أصيب هناك
أنتم رويتم أرض مصر الطاهرة بدمائكم.. لتنمو شجرة الحرية والخير لنا جميعاً
أنتم خير من بمصر.. وخير من عاش على أرضها

جزاكم الله عنَّا خيراً.. وأعاننا على استرجاع حقوقكم



28 سبتمبر، 2011

لقاء المدونين بالمنصورة يوم الجمعة 30/9

السلام عليكم

اصدقائي المدونين
انا خلاص نويت ارجع ان شاء الله في يوم اللقاء ده للمدونة
وعايزة كل واحد يقدر ييجي يومها ينورنا
بقالنا كتير معملناش لقاء في المنصورة... والمنصورة مستنياكم :)

تفاصيل اللقاء :
التفاصيل كاملة في مدونة ندى الياسمين في اللينك ده

برنامج اليوم هايكون كالآتي

هانتقابل ان شاء الله كبداية فى كافيه هاي لايت الى قدام بوابة الجامعه الرئيسيه طوال
الناس الى حضروا معانا اللقاء الى قبل الى فات كنا روحنا هناك  كافيه لطيف وهادي وكده

هانقعد شويه ونشرب الشاي وناكل الكيييييك ايون وبعدين الى هاينزل يصلي الجمعه ينزل يصلي ويرجعولنا

بعدين ننزل نتغدى فى اي مكان بقى الى هانتفق عليه  نتغدى في الشارع كله مليان مطاعم من كل الانواع

بعد كده ان شاء الله هانروح على نادي الكهربا ..نادي هادي وجميل ونضيف وعلى النيل وان شاء الله يعجبكم

وان شاء الله نحاول نروح دار ابن لقمان او نركب مركب فى النيل او الاثنين معا حسب الوقت والتساهيل

طبعا انا وباقي مدونين المنصوره  هانكون فى الكافيه من الساعه عشره وتشرفونا بقى وقتما تشاءوا

هايكون مع ندى الياسمين يومها تليفون اللقاءات

0126379796

هتفتحه شويه يوم الخميس  اخر النهار عشان الى عايز يستفسر عن حاجه للطريق او كده
وبعد كده اول ما تصحي يوم الجمعه هتفتحه بقى لباقي اليوم
 
يا رب يبقى يوم حلو وتتبسطو فيه

:)


30 أغسطس، 2011

عيد جديد وصفحة جديدة

مش جايلي عين اكتب في المدونة وانا عاملة فيها كده
ده التراب اللي بقى عليها مش عارفة اشيله ازاي :\
واصحابي اللي مش عارفة اتابعهم مش عارفة برده اعمل ايه معاهم :(

المنعطفات كترت اوي في حياتي.. لدرجة اني تعبت منها بصراحة
وبجملة المنعطفات قلت اجرب اعمل حاجة جديدة بمناسبة العيد بكرة



ده لينك الصفحة بتاعت مدونتي على الفيس بوك
تجديد حسيت انه ممكن يرفع معنوياتي شوية الفترة دي
يشرفني تواجدكم معايا هناك كمان

20 يوليو، 2011

الطريق للتحرير

هل سأنال شرف الوقوف في نفس موضع أقدام شهداء الثورة؟
أتحسس خطاهم وأتتبع عبقهم
أرى ما رأوا بأعينهم من أسراب الحمام الأبيض وهو يرفرف في قلوبهم قبل أن يكون أمامهم
أتحسس طريقي بين ملائكة الرحمة التي تصلي وتدعو بالمغفرة لهذا النبع الأصفى .. أرقى من مشى هنا منذ أن وجد هذا الميدان

لا أدري لماذا سمي سابقاً بالتحرير.. لكنه اليوم يستحق هذا اللقب ولا يليق به غيره

ترى هل رأوا الجنة لحظة استشهادهم؟
ماذا رأى الشهيد المبتسم عند موته كي يبتسم هكذا؟
هل رأى دموع أمه الممتزجة بفرحتها؟
هل سمعها وهي تدعو أن يتقبله الله في شهدائه؟
هل أحس بنبض قلوب المصريين تودعه وتدعو له وتفرح من أجله؟

لمن فرقتنا اليوم؟؟
تجمعنا في سبيل الله
في سبيل الوطن
من أجل الحلم والعلم

والآن تفرقنا الظنون
"إن بعض الظن إثم"
إثم أن ترمي أخاك بتهمة الخيانة
إثم أن تحرض أخاك على أخيك
إثم أن تفكر في مصلحة.. وتنسى الوطن
إثم أن تنسى الغاية والأمل والحلم
كم أثمنا حقا.. ونحتاج لتوبة لتعيدنا لبراءة ثورتنا الأولى

ربما ألفنا الفرقة فلم نلبث أن نعود إليها، لكن بذرة الوحدة ستنضج ما دامت التربة صالحة..وهي كذلك الآن بعدما تجهزت بسماد الحرية وتنفست نسيم الفخر
يوما ما سنعود.. وأتوقع أنه اقترب بإذن الله

أما ميدان التحرير فلابد أن يكون بداخل كل منا.. نقطة نعود إليها لنصلح الأخطاء ونحتج على أنفسنا إذا قصرت في طريقها.. نقطة تجمعنا بقلوبنا إذا ابتعدنا
هكذا سيظل ميدان التحرير في عيني.. ميدان الحرية والفخر والمطالبة العادلة بحقوق البسطاء

30 يونيو، 2011

يوم 29 و30 : ختام الشهر

حملة التدوين اليومي
اليوم التاسع والعشرون

نفس الفترة تمر باستحضار نفس الأحاسيس
ربما تفتقد النفس ألمها فتبحث عنه
ربما صارت مريضة به فتفتش عنه وسط السعادة

ربما..!!
لا أدري ربما ماذا
يكفيني أن نفسي تحتاجني بجوارها
وسوف لن أخذلها هذه المرة أيضاً

--------------------------------------------------------------

حملة التدوين اليومي
اليوم الثلاثون

مر بسرعة اوي الشهر ده
عارفة اني اعتبر مش استغليته خالص في حملة التدوين لاني مشغولة لدرجة اني مكنتش عارفة ادخل انزل التدوينة اليومية وطبيعي مكنتش عارفة اتابع باقي المدونات
اعذروني... وادعولي ربنا يسترها معايا في الشغل وتبقى الفترة دي زي ما انا عايزاها تكون

الحاجة اللي استفدتها الشهر ده من المدونة هنا اني صالحتها شوية.. ولو اني زعلت باقي المدونات بس بجد غصب عني
--------------------------------------------------------------

التفاؤل يولد تفاؤل.. وااليأس يَقتُل باليأس
وبينهما تتبدل الأحوال من فرح ويأس ولامبالاة

اللهم أدم علينا التفاؤل نعمة واحفظها من الزوال ياااااا رب

28 يونيو، 2011

يوم 28: البيانو.. واحساس الراحة !!

حملة التدوين اليومي
اليوم الثامن والعشرون

البيانو.. تلمس أزراره لتنطلق روحك وتصفو
تنسجم مع نغمات الموسيقى وتنساب المشاعر في تناغم 

كم افتقد هذا الاحساس
كم أفتقد كل احساس بالراحة !!

يوم 25,26,27: محاكمة الغير

حملة التدوين اليومي
اليوم الخامس والسادس والسابع والعشرون

اليومين دول اكتشتف فيهم ان الواحد ممكن يحكم على حد بالشكل بس.. ويطلع غلطان اوي
وممكن يبوظ حياة حد بتَدَخُّله فيها.. ويخرج منها كأنه معملش اي حاجة

حياتي العملية على المحك
والله اعلم ايه اللي هيحصل فيها.. منه لله اللي كان السبب بقى

25 يونيو، 2011

يوم 24 : pursuit of happiness

حملة التدوين اليومي
اليوم الرابع والعشرون


Do never let some body tell you.. you can't do something
you've got a dream, you've to protect it.
if you want something.. go get it
=====================================
What if this dream doesn't suit other people ??
What if you see it possible and other see it crazy ??
Me against the society
society which I get what from it?? I don't know !!


23 يونيو، 2011

يوم 21,22,23 : شبه بعضها

حملة التدوين اليومي
اليوم الحادي والثاني والثالث والعشرون

أيام شبه الأيام.. لكن مش هيا

خايفة اوي من الدنيا

مش عارفة اتكلم اليومين دول

20 يونيو، 2011

يوم 20: قصة لا تنتهي !

حملة التدوين اليومي
اليوم العشرون

بدأت في كتابة قصة.. لا أريدها تنتهي
تتجسد فيها أحداث وأحاسيس لا أظنها توجد في الواقع.. ربما لهذا أكتبها كي تكون قِبلة لمن يبغي الخيال
كل سيعيشها يوم يقرأها.. وسيحاول أن يعيشها في الواقع ثم يستيقظ  من غفلته

الخيال جامح.. ومؤلم أيضاً !

19 يونيو، 2011

يوم 19: النيل

حملة التدوين اليومي
اليوم التاسع عشر

النيل ومياهه الساحرة
كنت اعتدت أن أجلس أمامه فتختفي كل همومي.. يتفتح قلبي وأتنفس نسيم الراحة والصفاء
كان يخرج أسراري سواء شئت أم أبيت.. لم أستطع يوماً منعه من ذلك
لكنه كان يخرجها ليعالج ألمها لا ليشمت بها مثلما قد يفعل البشر
اعتاد أن يريحني لا ليقتلني

اليوم وبعد أن اقتربت منه كثيراً.. وأصبحت لا يمر يوم دون أن أراه.. فقد كل مهاراته معي
لم يعد كسابق عهده

18 يونيو، 2011

يوم 18: الاختناق !!

حماة التدوين اليومي
اليوم الثامن عشر

يضيق الكون أحياناً ليصبح في حجم فتحة الابرة الصغيرة..
ويكبر أحياناً ليصبح كوناً !!

في هذه اللحظة أراه ضيق
ترى متى سيكبر؟!!

17 يونيو، 2011

يوم 17: العالم المثالي !!

حملة التدوين اليومي
اليوم السابع عشر

اليوم تبتعد عن الطيبة وحسن الظن بأقرب الناس إليك
لترى العالم المثالي الذي تعيشه ضرب من الخيال

ماذا تراك تفعل في هذا العالم وحدك؟
هل يوجد من هو مثلك؟

16 يونيو، 2011

يوم 16: !!!

حملة التدوين اليومي
اليوم السادس عشر

منتصف المسافة في الشهر التدويني
كانت رحلة حلوة ولسه الباقي منها ان شاء الله.. ولو اني مش بستغلها صح بس هعمل غصب عني بقى
===============================================
القلب يسعى لمنتهاه.. ولا يصل إليه
هل يسعى في يوم منتهاه إليه؟!!!

15 يونيو، 2011

يوم 15: الإيجابية

حملة التدوين اليومي
اليوم الخامس عشر


النهاردة هتكلم على الايجابية
هو المفروض اننا مش نسكت على الغلط.. لو كنا بنسكت عليه زمان دلوقتي بعد الثورة بلدنا محتاجة اننا مش نسكت على الغلط

انا عايزة اقدم شكوى في المترو
عربيات السيدات اللي في المترو نوعين.. العربيات اللي لونها اخضر اللي هي للسيدات لحد الساعة 9 مساءاً.. والعربيات اللي لونها احمر اللي هي للسيدات المفروض 24 ساعة
لما اركب المترو الساعة 10 ونص علشان اتأخرت في مشوار في عربية السيدات اللي لونها احمر اللي عايزة اركب فيها علشان ابقى مطمنة نوعاً ما في الوقت المتأخر ده وألاقي العربية كلها رجالة وقاعدين كمان والسيدات كلهم واقفين يبقى ده اسمه ايه؟
لا وكمان بيعزموا على بعض

المفروض اعمل ايه؟؟

14 يونيو، 2011

يوم 14: رحلة وحيدة

حملة التدوين اليومي
اليوم الرابع عشر

تتحرك السيارة على الطريق.. رغم كون صديقتي الجديدة معي إلا أني كنت أشعر أني وحدي لأقصى مدى
أفتقد أصدقاء طفولتي .. أفتقد أقرب أصدقائي إليَّ
تمر السيارة على معالم القاهرة من شرقها لغربها.. ألمح طريق يحمل بعض الذكريات.. وطريق آخر يحمل ذكريات آخرين.. مول كبير واناس من مختلف الجنسيات والشخصيات تملأ المكان.. فاترينات مضيئة لتجذب الزبائن.. البعض يسير متجهم.. والبعض الآخر مبتهج.. والبعض لا يدري على ماذا يتجهم أو يبتهج فيلتزم الحياد.
مكتبة الشروق وجولة حول الرفوف تنتهي باختيار الأعمال الكاملة لأمل دنقل.. أتوبيس إلى ميدان الحرية ( التحرير ) بهواء يرتطم بالوجه ليزيل آثار الخيبة والخوف.. ثم آخر للمحطة الأخيرة حيث الوحدة تكتمل بصوت أم كلثوم تغني ( ألف ليلة وليلة ).
ليلة حافلة.. ينقصها الصحبة فقط

وحشتوني اوي يا اصحابي.. بجد مفتقدااااكم اوي :(

13 يونيو، 2011

يوم 13: الحياة

حملة التدوين اليومي
اليوم الثالث عشر

فاكرين لعبة (فتحي يا وردة.. قفلي يا وردة) اللي كنا بنلعبها زمان واحنا صغيرين؟
اللعبة دي بتفكرني بالحياة
تفتح وبعدين تقفل
وبعدين ترجع تفتح تاني.. وتقفل تاني.. وهكذا
مفيش حد هتفضل فاتحة معاه على طوووول.. ولا العكس إلا في حالة واحدة.. انه هو يختار يسيبها مقفولة معاه ومش يحاول يفتحها تاني
يستسلم ليها بمعنى أصح

الدنيا لسه فيها اكتر مما تتخيل
عيشها صح علشان مش تندم على استسلامك بعد كده


12 يونيو، 2011

يوم 12: عمر ينسحب

حملة التدوين اليومي
اليوم الثاني عشر




عمر كحبات عقد انفرط.. لحظات تمر لا تدري متى ولا أين.. عمر لا تدري هل عشته أم عاشك

عام فرح.. عام حزن

تمر اللحظات أمامك كفيلم بطله غيرك.. إحساسك غيرك.. طبيعته غيرك.. حتى ردود أفعاله غيرك.
وتفيق فجأة لتجد نفسك في مشهد مطلوب منك تأديته بعد أن كنت تعيشه كمتفرج يلبس نظارة ثلاثية الأبعاد.

عام ألم.. عام أمل

أمنيات تموت وأخرى تولد من رحم اليأس.. حياة شارفت على الموت لموت أملها.. ثم يولد أمل جديد مع انبعاث نور الصبح.
تلمح الصباح.. والآمال.. والأحزان تراها تبتعد ككائنات ليلية لا تتحمل ضوء الأمل.

عام أمن.. عام خوف

تأخذك الحياة في مدارها دون أن تدري أو تتوقف.. تسامح وتصالح ثم ترى خطأ عدم اتباعك لنصيحة أمل دنقل ( لا تصالح ).
تشعر برغبتك في الحياة فتقبل عليها دون أي حذر.. ثم تفاجأ أن حبك لم يكن في محله.. أن ثقتك لم تكن في محلها.. أن إيمانك بأشياء لم يكن أبداً في محله.. تنقلب ثقتك في العالم لخوف من المجهول.. خوف من عدم كونك على استعداد للتعايش مع الحياة أو الخوض فيها واقتحامها.
تراك كنت محقاً في خوفك هذا؟؟

عام حب.. عام جرح

قليلون من يؤمنون بالحب إيماناً صادقاً.. حتى من يفعل فكثيراً ما يكفر به في يوم من الأيام ولا يدري هل من الممكن أن يستعيده أن هذا فرط خيال.
الخطأ في ذلك أنك تتعامل مع الطرف الآخر كأنه أنت بكل طباعك وعاداتك ومعتقداتك وكأنه يعيش بداخلك فيدري سبب كل تصرف لك ، بل ويعرفه قبل أم تفعله.. هل هذا منطق؟؟
لا أحد يعلم عنك كل هذا غير الله.. ثم أنت ولا أحد غيرك.
لذا عندما تتألم حتى وإن شاركك المحيطون بك، لكنهم لن يدركوا مدى إحساسك مهما حاولوا أو ادعوا ذلك

عام براءة.. عام انتقام

أتذكر عندما كنا أطفالاً كم كنا أنقياء.. كان لا يلوح بأذهاننا أبداً معنى الانتقام .. كنا لا ندري ما تعني هذه الكلمة.. لم تكن تتمنى لأحد إلا الخير حتى لو كسر دميتك أو أخذ قطعة الشيكولاته الخاصة بك.
عندما كنت تبكي.. كنت تعلم أن بكاءك سيحل الموقف ولن تضطر للحزن بعدها.
هكذا كانت الحياة بسيطة.. وراقية.
أما الآن.. لا أرى سبب يجعلك تتمنى الخير لشخص أذاك أو ظلمك.. لا أرى سبب يجعلك تثق بأحد للدرجة التي معها قد تشعر بالألم.
ربما ظلم الطفولة كان أرق وأرقى.. وظلم الحياة في ذروتها لا يعرف الرحمة فتلح عليك فكرة الانتقام.
من قال أن الانتقام يعنى الشر أو الظلم؟
الانتقام الشريف يعني دعوة الله أن يرد المظالم في الدنيا قبل الآخرة... هل هناك أعدل من ذلك؟؟

الحياة مليئة بالأعوام المتناقضة.. لكننا لا نملك سوى التعايش.. والتعلم.. والتمني

11 يونيو، 2011

يوم 11: التصالح مع النفس

حملة التدوين اليومي
اليوم الحادي عشر

انا ليه حسيت اني النهاردة صحيت فجأة
حسيت اني كنت منعزلة عن العالم بقالي كتير وفجأة بدأت افوق
هو عدى سنة كاملة على شغلي في آخر صيدلية قبل التكليف
كانت مدة شغلي فيها 3 شهور يعتبروا اسوء تلات شهور في عمري لحد دلوقتي
كنت مدمرة نفسياً ورغم ضغط الشغل إلا انه لو مكنش موجود كان ممكن يحصلي حاجة بصراحة
كانت مراحل الاكتئاب بتتزايد كل يوم اكتر

دلوقتي ببص على الفترة دي من حياتي وبقول هو انا ليه كنت بعمل في نفسي كده؟
فيه حاجة في الدنيا تستاهل ان الواحد يتعب نفسه علشانها كده؟؟ لحد دلوقتي معتقدش
مفيش اي حاجة اياً كانت تستاهل انك تتخاصم يوم مع نفسك
هي اللي باقيالك غير اي حاجة تانية... لو خسرتها يبقى ساعتها خسرت كل حاجة

صالح نفسك قبل ما تصالح اي حد تاني.. هتكسب كتير اوي لو عملت كده على طول لانها فعلا مش تستاهل غير كده

10 يونيو، 2011

يوم 10: إختلاف القيم

حملة التدوين اليومي
اليوم العاشر

الدنيا بقيت وحشة اوي يا جدعان
اخوات بيبيعوا بعض وبياكلوا  في لحم بعض بمعنى اصح
وناس بتخدع في بعض
وناس بتمثل على بعض
وناس بتخون بعض

انا بقيت مش قادرة اتعايش مع الواقع
حاسة اني بخبط في الواقع مش بتعايش معاه
هو انا صح ولا غلط؟؟؟
ساعات كتير الواحد بيقعد يفكر هو صح ولا غلط
في تصرفاته... في أفكاره.. في قيمه

انا تايهة اوي

9 يونيو، 2011

يوم 9: الخوف

حملة التدوين اليومي
اليوم التاسع

اسوء حاجة انك تكتشف ان قلمك مش زعلان منك
ان انت اللي زعلان من نفسك علشان كده مش عارف تكتب
او تكون خايف من قلمك وخايف من اللي هيكتبه

يا ترى ايه الحل في الحالة دي؟؟؟

8 يونيو، 2011

يوم 8: الوحدة

حملة التدوين اليومي
اليوم الثامن

حلو اوي انك تدور على حلمك.. وتجري وراه وتتعب علشانه
وتفكر ازاي توصل لطريق يوصلك ليه
وتتمسك برأيك حتى لو اغلب الناس مختلفة معاك فيه

بس ترجع بعد فترة تحس انك لوحدك.. محدش معاك
شايف الحلم بيبعد ويقرب.. وبتجري وراه لوحدك
ساعات بتبقى نفسك حد يجري معاك
لو وقفت تاخد نَفَسَك تلاقي حد بياخد ايدك
وانت كمان تاخد ايديه

بس ساعات بيبقى الاحساس ده بعيد
ساعتها مش هتلاقي قدام نفسك غيرك
يا اما تتصاحب عليها وتكتفي بيها في الوقت الحالي
يا اما تتمرد على حالتك دي وبالتالي مش هتبقى مرتاح

-----------------------------------------------------------

الحلم الوحيد يملأ الفراغ بوحدته
وزهرة الحلم ترتقي لتملأ الأجواء بعطر نفيس
ثم نفيق لنجد إما العطر.. او الفراغ

7 يونيو، 2011

يوم 7: درس من الحياة

حملة التدوين اليومي
اليوم السابع

اد ايه الواحد بيحس ساعات انه مقصر في حاجات كتير ومع ناس كتير اوي
واكتر حد ممكن الواحد يحس انه مقصر معاه .. نفسه
لما تقصر مع نفسك بتحس انها بتبعد عنك.. تحس ان روحك بتسيبك
تخيل هتقدر تعيش من غير روحك دي اد ايه؟؟

==========================================

الحلم لا يرى النور
تحجبه غيوم الواقع
ورهبة المستقبل
وخوف من المجهول.. والمعلوم

---
هو انا كنت صح في حلمي !!!!!!!

6 يونيو، 2011

يوم 6: خالد سعيد

حملة التدوين اليومي
اليوم السادس

6 يونيو
ذكرى استشهاد خالد سعيد
هو كان حاسس باللي هيحصل بعد موته ده؟
كان هيبقى احساسه ايه لو عرف ان اللي بيحصله في وقتها هيطلع الغضب اللي جوه كل واحد ضد الظلم والقهر والنظام الجائر؟
كان هيبقى احساس اهله ايه وقتها لو حاسوا ان ابنهم مش مات من غير فايدة.. اه مات وخسروه بس قدام موته مصر كسبت نفسها تاني؟
ربنا يصبرهم ويتقبله في الشهداء يااااا رب
============================================
خالد
اعذرنا لو قصرنا
بس ان شاء الله هنوصل